Back to Top
تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

تحت رعاية صاحب القداسة البابا تواضروس الثاني بابا و بطريرك الكرازة المرقسية و شريكيه في الخدمة الرسولية الأنبا موسي أسقف الشباب والأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة  ،

تعلن خدمة اللاهوت الدفاعى بأسقفية الشباب

عن أستقبال دفعة جديدة للدراسة بمركز دراسات اللاهوت الدفاعي فى أول العام الجديد على أن تستقبل الخدمة الطلبات من اليوم  .
صرح القس متى بديع الكاهن بأسقفية الشباب والمسئول عن الخدمة ، ان أساس الدراسة التى بدأت منذ عام ٢٠١٨ ،  هو اللاهوت الدفاعي لحماية الشباب من تيار العصر الالحادي بصفة عامة و كل محاولات التشكيك في الايمان المسيحي بصفة خاصة ، حيث تكمن خطورة المشكلة في سرعة انتقال المعلومات من مكان لآخر بسبب تطور عالم الاتصالات الآن ، إستغلال العلم و التكنولوجيا المتطورة في مهاجمة العقائد الايمانية الثابتة ، عدم وجود اسس ايمانية قوية لدي الشباب تمكنهم من الدفاع ضد هذه الهجمات ، كما ان عالم اليوم يتعامل بأسلوب الادلة و البراهين و العقل و المنطق في مناقشة الامور الايمانية مما يستلزم معه الرد بنفس هذه الوسائل ، والفئة الاكثر تأثراً من هذه الهجمات هم الشباب بسبب سرعة الانفتاح علي العالم من حولهم دون ان يكونوا مستعدين لذلك ، مع انتشار الأفكار المغلوطة لدي الكثيرين مثل تعارض العقل مع الايمان ، وهذه المحاربات لا تقتصر فقط علي مهاجمة العقيدة المسيحية الارثوذكسية السليمة و طقوسها و ايمانها بل انها تتعدي هذا الامر لانكار الالوهية و وجود الله.

وتسعي الدراسة الى تأسيس خادم مسيحى بطريقة منهجية و علمية للرد على الإلحاد ، وتشكيل كوادر جديدة من الخدام يكونون أمناء و أكفاء للرد على الإلحاد ، مع توسيع المعرفة  و قاعدة المعلومات لدي الشباب مما يمكنهم من الإدراك المبكرللبدع الحديثة التي تزيد من شكوكهم و زعزعة إيمانهم ، بالاضافة الى توعية الأسر المسيحية و زيادة التوعية الدينية للآباء و الخدام و القادة بخطورة هذه المشكلة مع تقديم المعرفة و المعلومات الموسعة لهم و التي تمكنهم من مجاوبة كل من يسألهم سواء من الأبناء أو المخدومين ، مع تقديم الإثباتات و الأدلة العلمية و المنطقية و اللاهوتية و التاريخية الدالة على صحة الوجود الإلهي و سلامة الإيمان المسيحي المسلم لنا(Offensive) ، بالاضافة الى دراسة حالات الحادية بشكل شخصي للتعرف على جميع الافكار التشكيكية ، مع السير على تطور الاحداث والقضايا الحديثة للرد عليها .

وأكد القس متى بديع انها اول دراسة منهجية متخصصة على مستوى الكنيسة القبطية الارثوذكسية ، فما يوجد حتى الان هي كورسات مختلفة ومنفصلة  وبشكل فردى  ، ولكن هذه اول دراسة متكاملة في مصر على ستة مستويات وتغطي على جميع الاعتراضات في ستة مجالات من عقائدية وثقافية وفلسفية وتاريخية وعلمية .

Promo

 

Social Media